الشريط الأخباري

مسبار ياباني يحمل إلى الأرض عينات من كويكب توفر معلومات عن نشأة النظام الشمسي

طوكيو-سانا

بعد ست سنوات في الفضاء يعود المسبار الياباني هايابوسا 2 إلى الأرض حاملاً عينات ثمينة من أحد الكويكبات قبل الشروع في مهمة جديدة.

وذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أن المسبار الذي أطلق في كانون الأول 2014 حقق تطوراً مهماً بالنسبة إلى العلماء إذ حط على كويكب ريوغو الذي يبعد 300 مليون كيلومتر من الأرض وجمعت منه عينات.

لكن عمله لم ينته بعد إذ يخطط علماء من وكالة الفضاء اليابانية لتمديد مهمته أكثر من عشر سنوات من خلال إرساله لاستكشاف كويكبين جديدين.

وينبغي على هايابوسا 2 أن يفرغ العينات التي يحملها من (ريوغو) وهي عبارة عن 100 مليغرام من الجسيمات يأمل العلماء في أن يتوصلوا من خلالها إلى مؤشرات توفر معلومات عما كان عليه النظام الشمسي عندما نشأ قبل 4.6 مليارات سنة.

وهذه العينات التي تم جمعها خلال مرحلتين حاسمتين من المهمة العام الفائت موجودة في كبسولة ستنفصل عن هايابوسا 2 على ارتفاع 220 ألف كيلومتر فوق سطح الأرض ثم تهبط نحو الصحراء الجنوبية لاستراليا فجر غد.

وبعد إيداع العينات التي يحملها سيجري هايابوسا 2 سلسلة من الدورات المدارية حول الشمس لمدة ست سنوات تقريباً يتولى خلالها تسجيل البيانات عن الغبار في الفضاء بين الكواكب ومراقبة الكواكب الخارجية.