الشريط الأخباري

قراءة انطباعية ونقدية في رواية (إيقاعات متمردة) للأديبة عائشة قسوم

دمشق-سانا

تضمنت الندوة التي أقامها المركز الثقافي في أبو رمانة ومؤسسة المرأة السورية الوطنية قراءة انطباعية ونقدية في رواية إيقاعات متمردة للأديبة عائشة قسوم المعاني والحالات الوطنية في الرواية ودفاعها عن الوطن.

افتتحت الإعلامية الكاتبة بدور السوسي الندوة بإشارات إلى النقاط التي تدل على علاقة الرواية بالواقع وكيفية تحويل الحدث إلى بناء فني ليكون على علاقة بالمتلقي فيما أشارت رئيسة مؤسسة المرأة السورية الوطنية ريما العمري إلى أهمية مواجهة المرأة لما حدث من مؤامرات على الوطن ولاسيما في المجال الثقافي وهذا ما كان حاضرا بجدارة في رواية إيقاعات متمردة.

الشاعرة أمل المناور في محورها بالندوة أوضحت المقاصد الوطنية والدلالات الإيجابية التي تهدف إليها الرواية أما المحامية فاتن ديركي فبينت أن الرواية استطاعت أن تلامس مواجع المرأة خلال مواجهة الإرهاب وقرأت الإعلامية رغد السودة فصلا من الرواية مشيرة إلى انتماء الكاتبة إلى وطنها وشدة رغبتها بوصوله الدائم إلى الأمان ونهاية الشر والإرهاب.

ورأت الأديبة نبوغ أسعد أن المرأة في رواية قسوم تكشف التفاصيل التي عاشتها المرأة والموجة السلبية التي واجهتها والوصول إلى الانقسامات الاجتماعية المتفاوتة والحالات النفسية التي اختلفت بين إنسان وآخر أمام الحرب.

رئيسة المركز الثقافي الفنانة التشكيلية رباب أحمد بينت ضرورة متابعة المرأة الأديبة هذا النهج لتأريخ النضال السوري ودور المرأة فيه.

وفي نهاية الندوة تم توقيع الرواية ثم قدم عدد من أعضاء مؤسسة المرأة السورية الوطنية مداخلات ونقاشات حول أفكار الرواية ودعم حضور المرأة على الساحة الثقافية.

محمد خالد الخضر