الشريط الأخباري

معمل سجاد دمشق يحقق أعلى قيمة مبيعات منذ تأسيسه-فيديو

دمشق-سانا

حقق معمل سجاد دمشق التابع للشركة العامة لصناعة الصوف والسجاد أعلى نسبة مبيعات منذ تأسيسه بقيمة تجاوزت 446 مليون ليرة وذلك بالرغم من التخريب الذي تعرض له من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة نهاية العام 2013 والآلات القديمة التي يعمل بها وفق المهندس جورج صفر مدير المعمل.

السعر المنافس الذي تطرحه الشركة البالغ 19 ألف ليرة سورية للمتر المربع زاد من كمية المبيعات حيث تخطت 37000 متر مربع حتى الآن بقيمة تتجاوز 446 مليون ليرة وفق صفر الذي أشار في تصريح لـ سانا إلى أن السجاد الذي ينتجه المعمل مصنوع من مادة الصوف الطبيعي مئة بالمئة ويتميز بأنه معالج ضد العت ولا تدخل في صناعته أي مواد تساعد على الاحتراق.

وأوضح صفر أن المعمل تخطى العديد من الصعوبات ومنها عمليات التخريب التي طالته في نهاية العام 2013 من قبل الإرهابيين حيث بدأ كادر المعمل بمفرده عملية الترميم وترحيل الأنقاض وإصلاح الأنوال بعد تحريره من قبل الجيش العربي السوري ليعود للإنتاج في العام 2014 مشيراً إلى أن مؤسسة السورية للتجارة تساعد بتسويق السجاد في المحافظات إضافة إلى وجود صالة بيع بالمعمل وأخرى في منطقة السبع بحرات.

بدوره عمار هلال معاون مدير المعمل أكد أن المعمل استطاع أن يواجه مشكلة قطع التبديل عبر تصنيعها محلياً في القسم الفني بالمعمل بعد تعثر استيرادها بسبب تنسيق الشركة المصنعة للآلات مشيراً إلى أن محدودية الألوان والنقوش تحول دون تحقيق المنافسة المطلوبة بهذا الجانب إضافة إلى أن قدم الآلات يحد من الطاقة الإنتاجية ما يجعل المعمل غير قادر على تلبية حاجة السوق المتزايدة من السجاد الصوفي المتميز.

هلال أوضح أن العمل على الآلات وتشغيلها يعتبر عملاً حرفياً خالصاً ويتطلب مهارة عالية وفترة طويلة لإتقان هذه الحرفة مشيراً إلى أن هذا يستدعي رفد المعمل بالمزيد من اليد العاملة الشابة بعد أن أصبح معظم العاملين في أقسامه على أبواب التقاعد.

وأشار هلال إلى أن المعمل يتألف من ثلاثة أقسام إنتاجية هي التحضيرات والنسيج والرثي إضافة إلى القسم الفني لافتاً إلى أن المعمل يحصل على المواد الأولية عن طريق الشركة العامة لصناعة الصوف والسجاد بحماة التي يتبع لها المعمل فيما يتم تأمين خيط الجود عبر المناقصات.

وفي قسم التحضيرات يستلم علي الجوفي رئيس القسم المواد الأولية التي وصلت إلى المعمل عبر شركة الأصواف في حماة ليقوم العمال بتحويل المواد إلى بكرات يمكن وضعها على الآلات وحياكتها.

ثم تنتقل البكرات إلى قسم النسيج حيث توضع بمكان يسمى النصبة لتبدأ الأنوال بالعمل بعد أن يتم اختيار النقش المعلق على الجاكار وعند انتهاء عملية النسج والحياكة تخرج السجادة على شكل طبقتين وفق ما أوضح نضال الشيخ سليمان رئيس القسم.

يوسف صاميد رئيس قسم التجهيز النهائي بالمعمل أوضح أنه بعد استلام السجاد من قسم النسيج تبدأ عملية زراعة الخيوط يدوياً وتعويض ما فقد منها أثناء عملية النسج ومن ثم تنتقل السجادة إلى مرحلة تسوية خملة السجاد بمسافة واحدة بما يعادل 8 إلى 9 مم ومن ثم تنظيف السجاد من بقايا الصوف والخيوط.

ينتقل المنتج بعدها إلى مرحلة الحبكة و”البيش” حيث يصل الإنتاج إلى القسم على شكل أثواب كبيرة متصلة ببعضها البعض ويقوم القسم بفصلها عن بعضها ووضع الخيوط المتدلية في نهاية السجادة وبذلك تصبح جاهزة وترحل إلى المستودع وصالة البيع في المعمل وفق عامر رضوان الخن رئيس القسم.

طارق السيد

انظر ايضاً

معمل سجاد دمشق يتجاوز الصعوبات ويحقق مبيعات بقيمة 721 مليون ليرة في 9 أشهر

دمشق-سانا على الرغم من قدم آلاته وخطوط الإنتاج فيه استمر معمل سجاد دمشق التابع للشركة …