أحدث استخدامات التكنولوجيا الحيوية والنانوية في الطب والزراعة في اليوم الثاني من مؤتمر الباحثين السوريين المغتربين

دمشق-سانا

تواصلت اليوم أعمال المؤتمر العلمي الثاني للباحثين السوريين المغتربين 2020 الذي تنظمه عن بعد الهيئة العليا للبحث العلمي بالتعاون والشراكة مع وزارة الخارجية والمغتربين وشبكة العلماء والتقانيين والمجددين والمبتكرين السوريين في المغترب “نوستيا” وهيئة التخطيط والتعاون الدولي والمدرسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والجمعية العلمية السورية للمعلوماتية.

واستعرض المشاركون في المؤتمر على مدى ثلاث جلسات مجموعة من الدراسات والأبحاث حول أحدث استخدامات التكنولوجيا الحيوية والنانوية في المجالات الطبية والزراعية إضافة إلى مواضيع مختارة في هذا الشأن.

وفي تصريحات للإعلاميين لفتت الدكتورة لما يوسف أستاذة الصيدلة السريرية والمناعة بجامعة دمشق إلى أهمية التعاون بين الكفاءات السورية الموجودة في المغترب والوطن الأم لتطوير البحث العلمي وإقامة دراسات مشتركة في مختلف المجالات.

من جانبه أكد الدكتور إبراهيم الغريبي الباحث في علوم وتقانة النانو ومؤسس وحدة المبادرة السورية للعلوم والتقانة النانوية أهمية الاستفادة من تطبيقات تقانة النانو والذكاء الاصطناعي في المجال الطبي والخلايا الشمسية مشيراً إلى تصنيع العديد من المنتجات النانوية في سورية مثل ضمادات الحروق والجروح والوذمات التي يصعب معالجتها بالضمادات التقليدية وغيرها فيما بين الدكتور نسيم العلي من المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا أن تقانة النانو يمكن توطينها في سورية إذا تم توفير المستلزمات الخاصة بها والبنى التحتية المطلوبة.

وفي جلسة تفاعلية مع الإعلاميين عبر الإنترنت تحدث كل من الباحثين السوريين المغتربين الدكتور غمكين حسن من اليابان والدكتور فايز الصفدي من الولايات المتحدة الأمريكية والدكتور راشد الطعمة من ألمانيا عن أهمية الأبحاث التي أنجزوها في مجال التكنولوجيا الحيوية وإمكانية تطبيقها في سورية داعين إلى تنظيم المزيد من النشاطات والمؤتمرات العلمية المشتركة بين الباحثين داخل وخارج سورية لتبادل الخبرات والمساهمة في دعم مسيرة التنمية في البلاد وإعادة الإعمار.

ويهدف المؤتمر الذي انطلقت أعماله أمس ويشارك فيه باحثون سوريون محليون ومغتربون في 15 دولة إلى تأسيس شراكات بحثية وتطبيقية فاعلة بين الباحثين السوريين في الوطن والمغترب حيث يناقشون على مدى ثلاثة أيام عدداً من القضايا تتناول محاور تكنولوجيا المعلوماتية والاتصالات وإدارة التقانة والمعرفة والتكنولوجيا الحيوية والنانوية وتكنولوجيا الطاقة والبيئة.

هيلانه الهندي وسكينة محمد